أخبار لندن

هبوط أعداد السياح القادمين من الاتحاد الأوروبي الى بريطانيا

انخفض عدد الزوار الذين استقبلتهم لندن ب 750.000 زائر من دول الاتحاد الأوروبي في العام الماضي، وذلك في ظل مناقشات البريكست التي تثير القلق بشأن السياحة، حسبما أظهرت الأرقام الرسمية اليوم.
وجاء ما مجموعه 7.69 مليون شخص من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى لندن لقضاء عطلات أو رحلات عمل في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، بانخفاض بنسبة 9% عن الرقم القياسي البالغ 8.44 مليون شخص في الفترة نفسها من عام 2017، وفقاً لمكتب الإحصاءات الوطنية Office for National Statistics.
ومع ذلك، كان هناك انتعاش في أشهر الصيف في يوليو وأغسطس وسبتمبر، عندما ارتفع العدد الإجمالي للزوار بشكل طفيف في عام 2017.
ويعود ذلك إلى ارتفاع عدد الزوار من أمريكا الشمالية، وبصورة أساسية من الولايات المتحدة، بسبب قوة الدولار مقابل الجنيه.
وفي اتجاه آخر مثير للقلق، تكشف الأرقام عن هبوط حاد في إنفاق الزوار الأجانب، مما عكس عائدات السياحة المتزايدة منذ أولمبياد 2012.
وانخفض إجمالي الإنفاق من قبل الزوار الأجانب إلى لندن في الأشهر التسعة الأولى من العام بأكثر من 1.3 مليار جنيه استرليني، أو 12%، أي من 10.51 مليار إلى 9.18 مليار جنيه استرليني.
وخلال فصل الصيف كان الهبوط أكبر، حيث حدث انخفاض بنسبة 19% من 4.39 مليار جنيه استرليني إلى 3.54 مليار جنيه استرليني.
ولا تزال لندن واحدة من أكثر المدن زيارة في العالم، لكنها تواجه خطر فقدان عباءتها باعتبارها الوجهة الأولى للمنافسين مثل بانكوك وباريس ودبي إذا استمر هذا الاتجاه.
وقد حذر رؤساء “ويست إند”، وهي منطقة في وسط لندن تشتهر بمسارحها ومواقعها الترفيهية والتجارية، قبل عيد الميلاد من أنهم يتوقعون انخفاضاً طفيفاً خلال موسم الأعياد، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انخفاض عدد السياح الأجانب في لندن.
وجاء الانخفاض في الزيارات السياحية على خلفية الجدال السياسي العنيف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي هيمن على التغطية الإخبارية الدولية لبريطانيا.
كما أن ذلك يتبع الهجمات الإرهابية وكارثة برج غرينفيل في عام 2017، والتي يعتقد أنها أعاقت بعض الزوار الذين يخططون لقضاء عطلاتهم.
وهناك عامل ثالث يمكن أن يكون سبباً في ذلك، حيث أن العديد من المصطافين يفضلون المواقع النائية عن المدن الكبرى الأكثر شعبية.
وبالنسبة للمملكة المتحدة ككل، انخفض عدد الزيارات الأجنبية بنسبة 3% إلى 10.8 مليون في الربع الثالث من العام، بينما انخفض الإنفاق بنسبة 15% عند 7.2 مليار جنيه استرليني، حسبما كشفت بيانات مكتب الإحصاءات الوطنية.
وتأتي تلك الأرقام المخيبة للآمال على الرغم من الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه منذ استفتاء عام 2016، والذي جعل بريطانيا وجهة أرخص للكثير من الأجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *