عرب بريطانيا

تلفزيون “العربي” ينفي شائعات مصدرها الامارات

لندن – العرب نيوز

أصدر التلفزيون العربي الذي يبث من العاصمة البريطانية لندن بياناً، حصلت “العرب نيوز” على نسخة منه، ينفي فيه الشائعات التي بثتها مواقع الكترونية إماراتية، وقال إنها عارية عن الصحة جملة وتفصيلاً وتمثل محاولة لاستهداف القناة التلفزيونية وتشويه سمعتها.

وقال التلفزيون العربي إنها “حملة منظمة تطاوله على شاكلة “تسريبات” مجهولة الهوية تنشرها مواقع “صفراء” بشكل مكثّف، تدعي بين الحين والآخر كشف ما تزعم أنها “فضائح” تتعلق به وبموظفيه”.

وجاء البيان في أعقاب تقرير نشره موقع إماراتي يُدعى “العين” وادعى فيه بأن المدير العام للقناة عباس ناصر، وهو صحافي وإعلامي لبناني معروف، يواجه قضية “تحرش” تقدمت بها إحدى الموظفات في القناة، فيما لم يستند التقرير على أية مصادر لا من الشرطة البريطانية ولا من القناة، وإنما زعم أنها “تسريبات من داخل القناة”.

وقال البيان الصادر عن القناة إن الحملة التي تستهدف قناة “العربي” موجهة ضد “القوى المنحازة ضد حقوق الإنسان”، وأكد أنه سيلجأ الى القضاء البريطاني من أجل الحد من هذه الشائعات.

وقال البيان: “يتعرض التلفزيون العربي إلى حملة تحريض تشمل افتراءات وتشهيرا ضدّه. وقد اتضحت خيوط هذه الحملة مع نشر موقع العين الإماراتي أكاذيب مغرضة، لا أساس لها، ضدّ مدير القناة، عباس ناصر”. وأضاف البيان أنّ “قناة العربي التلفزيونية هي مؤسسة صحافية إخبارية ثقافية مقرها لندن وهي معروفة بمهنيّتها وموضوعيتها وانحيازها لقضايا الإنسان والمجتمعات العربية، وتشهد نهوضاً وانتشاراً واسعاً في الفترة الأخيرة، وحملة التحريض تستهدفها لهذه الأسباب”.

وتابع البيان لقد أثبتت التجارب أنّ القوى المنحازة ضدّ حقوق الإنسان والمواطن، وضد الإعلام المستقل، لا تتورع عن استخدام أقذر الأساليب وأحطّها، في محاربة المدافعين عن هذه القضايا. وتوعدت القناة بـ”مقاضاة كل من يقوم بتشهير مغرض ضد العاملين فيها أمام المحاكم البريطانية”، بحسب البيان.

ونقلت جريدة “العربي الجديد” عن ناصر قوله: “لم يجدوا في مواجهة النجاح المطرد للتلفزيون، والأداء المهني لكافة العاملين فيه، سوى مخيّلتهم، عبر إسقاطات وادعاءات مسلكية وشخصية لا أساس لها من الصحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *